Plastic Garbage Project
 

الغطس

**تُبَيِّن الرسوم المتحركة المنفذة فوتوغرافياً وبيانياً وضع الأجسام البلاستيكية في الماء بطريقة حسية. تؤثر الصور على المشاهد عاطفياً وتحرك مشاعره فالبلاستيك يدخل في الحياة البحرية ويندمج فيها مما يجعل الكائنات البحرية تخلُط بينه وبين الغذاء. هل تساهم أيضاً المؤثرات المرئية فى خلط العديد من الكائنات البحرية بين البلاستيك والطعام؟

 
 In the middle of the Pacific Ocean, a 200lb. mass of drift net and rope has tangled together slowly over time. Though fish and crabs live successfully in and around the debris, other wildlife like turtles, sea lions and sharks get tangled in the ropes and die of starvation.
 

علم آثار المستقبل

 
47_Tusche 5_Michael Stünzi_w.jpg
 

بعد مرور مئات السنين، يمكن إيجاد مواد بلاستيكية ملقاة على الشواطئ وفي البحار يعود تاريخها إلى زماننا هذا. ولكونها ستكون شاهدًا على حضارتنا، فإنها ستصبح على المدى الطويل أشياء أثرية. صمم طلاب من دورة التخصص "التصور العلمي" التي عقدت في جامعة زيورخ للفنون رسومات توضح وتفصل بقايا النفايات الطافية من هاواي، وبالغوا في الاهتمام بها كما لو كانوا عثروا على قطع من العصر البرونزي أو الحجري.

 
 
 
 

التعاون مع دورة التخصص في "التصور العلمي"، جامعة زيورخ للفنون

السجائر وفلاتر السجائر: 2,127,565
زجاجات المشروبات البلاستيكية: 1,024,470
أغلفة الأغذية: 888,589
أغطية الزجاجات البلاستيكية: 861,340
شفاطات المشروبات وأدوات التقليب: 439,571
أكياس بلاستيكية (أخرى): 424,934
زجاجات المشروبات المصنوعة من الزجاج: 402,375
أكياس البقالة البلاستيكية: 402,122
أغطية الزجاجات المعدنية: 381,669
الأغطية البلاستيكية: 351,585
— وفي اليوم العالمي لتنظيف السواحل لعام 2015، تم جمع أكثر من 74,321 بالونًا و10,0117 لعبة.
 
 
 

 

النتائج

على مدى أكثر من 25 عامًا، تم جمع بقايا نفايات وتقييمها في جميع أنحاء العالم في اليوم العالمي السنوي لتنظيف السواحل. وجدت نسبة كبيرة من الأشياء التي تم العثور عليها مصنوعة من البلاستيك. ومن بين المواد العشر الأكثر وجودًا التي تم العثور عليها، تواجدت المواد البلاستيكية بكثافة.

توفر أداة رصد القمامة البحرية (Marine Litter Watch) عبر الإنترنت بيانات محدثة باستمرار عن عمليات تنظيف الشواطئ، والنتائج التي تم التوصل إليها. ويوفر متعقب الحطام البحري (Marine Debris Tracker) لمحة عامة عن أحدث النتائج والمواقع المتعلقة بالقمامة البلاستيكية وغيرها من القمامة البحرية.

_DSC1982_low.jpg

فرش الأسنان

يُنتج حوالي 3.5 ملايين فرشاة أسنان سنويًا على مستوى العالم. وتنتهي هي وغيرها من المتعلقات اليومية في صورة بقايا بلاستيكية تُلقى في البحر.

 
 

دوامة القمامة البلاستيكية

 
06_Endstation Meer.jpg
 

توجد في البحار أنظمة واسعة ثلاثية الأبعاد من التيارات التي تنشأ عن دوران الأرض وحركة الرياح وتباين الضغط ودرجة الحرارة ومحتوى الملح، فضلاً عن تضاريس قاع البحر. تنقل الكتل المائية وجميع المواد داخلها وعليها عبر أحواض المحيطات. وفي خمس مناطق من تيارات سطح البحار في العالم التي تحركها في المقام الأول حركة الرياح تؤدي إلى حدوث دوامات كبيرة. ومن المعروف أن المناطق الهادئة في هذه الدوامات تعرف باسم "بقع القمامة"، حيث إن أعدادًا كبيرة من الأجسام العائمة تتجمع هناك. فبمجرد أن تصل بقايا النفايات الطافية إلى الدوامة، تظل تدور فيها لعقود، وتبدأ بعد ذلك في التفكك تدريجيًا من خلال الاحتكاك وتأثير أشعة الشمس لتصبح قطعًا صغيرة الحجم.

ويصل حجم بقاع القمامة إلى قرابة 700 ألف كيلومتر مربع (بقعة القمامة الكبرى في المحيط الهادئ)، وغالبًا ما توصف بأنها "قارات"، لكنها تبدو وكأنها "حساء من البلاستيك"، لأن مكوناتها تتحول باستمرار، وتتحرك بين البقع المختلفة. وعلى الرغم من حجمها الهائل، فإن الدوامات ليست مرئية من مسافات عالية.

 
 
 
B3_1_Magraw_A1.jpg

2010 جاكوب ماجرو - ميكيلسون، الجواش على الورق (الاستنساخ) ريتشارد هيلر جاليري، سانتا مونيكا، الولايات المتحدة

 
 
 
 

"مرحبًا، أنا جريج شيرا من أستوديو التصور العلمي التابع لوكالة ناسا. أردنا أن نرى ما إذا كان يمكننا تصور ما يسمى ببقع قمامة المحيط أم لا. لقد بدأنا بالبيانات الواردة من العوامات العلمية الطافية التي وزعتها الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي بالولايات المتحدة الأمريكية (NOAA) في المحيطات على مدار الخمسة والثلاثين عامًا الماضية ممثلةً في هذا العرض بنقاط بيضاء. فلنسرع قليلاً لنرى إلى أين تذهب هذه العوامات... منذ إطلاق العوامات الجديدة باستمرار، فإنه يصعب تحديد الأماكن التي ذهبت إليها العوامات الأقدم. دعونا نمسح الخريطة ثم نضيف مواقع انطلاق جديدة لكل العوامات... تظهر أنماط مثيرة للاهتمام في كل مكان. تحدد السفن والطائرات التي تطلق العوامات دوريًا خط سيرها. وفي حال تركنا كل العوامات تذهب في نفس الوقت، يمكننا أن نلاحظ أنماط اتجاهاتها. ينخفض عدد العوامات لأن بعضها أعمارها الافتراضية مختلفة عن بعضها البعض. تذهب العوامات في اتجاه خمس دوامات معروفة تسمى أيضًا ببقع القمامة في المحيط. ويمكننا أيضًا أن نرى ذلك في نموذج حسابي لتيارات المحيطات يسمى ECCO-2. بالإضافة إلى ذلك، نطلق الجسيمات بالتساوي في جميع أنحاء العالم، ونتيح للتيارات وفقًا للنموذج حملها. تنطلق الجسيمات من النموذج أيضًا في اتجاه بقاع القمامة. وعلى الرغم من عدم تفاعل العوامات التي أُعيد إطلاقها مرة أخرى والجزيئات المحددة مع التيارات في الوقت نفسه، تظهر حقيقة أن البيانات ترجح التراكم في المناطق نفسها التي تُظهِر مدى قوة النتائج".

 
 
 

2008 الرسوم المعلوماتية: جون باباسيان - جون برادلي جريدة الإندبندنت، لندن، المملكة المتحدة

في الصفحة الرئيسية للموقع الإلكتروني www.plasticadrift.org, يمكن للزوار إلقاء بطة مطاطية في المحيط، ثم يرون كيف ستتحرك وفقًا للتيارات على مدى السنوات العشر المقبلة، بالإضافة إلى المكان الذي ستقف عنده في نهاية المطاف.

 
RubbishSoupGraphic.jpg
 
 
 

منطقة الصيد في بقعة القمامة الكبرى في المحيط الهادئ

تتدفق التيارات في شمال المحيط الهادئ بطريقة تؤدي عاجلاً أم آجلاً إلى أن يذهب كل جسم عائم يدخل البحر من سواحل اليابان والصين وروسيا وكوريا والولايات المتحدة وكندا ويجرفه التيار إلى هاواي. عقب كارثة تسونامي وما تلاها من كارثة في محطة الطاقة النووية في فوكوشيما في مارس 2011، بدأت حركة بقايا النفايات الطافية التي زحفت من اليابان في اتجاه ألاسكا وهاواي تثير قلقًا خاصًا. وقد تم بالفعل التوصل إلى النتائج الأولى.

 
 

 

القمامة البلاستيكية في البحر

 
36_NOAA PIFSC_IMG_1299.JPG
 

ماذا يحدث للمواد البلاستيكية بمجرد دخولها إلى الماء؟ تطفو القطع البلاستيكية الخفيفة على السطح، وتحملها التيارات لفترات زمنية طويلة وعبر مسافات كبيرة. وتجرف البعض إلى السواحل. بينما تسقط المواد البلاستيكية الأكثر كثافة من الماء في قاع البحر. وتأكل الحيوانات كميات كبيرة من البقايا البلاستيكية.

تنجرف كميات كبيرة من المواد البلاستيكية إلى المحيط، وذلك نظرًا لعدم توافر الأنظمة الملائمة للتخلص من الفضلات وإعادة التدوير في العديد من الدول. ولكن إلقاء النفايات في المناطق الساحلية وفي البحر يعد من المصادر الرئيسية للقمامة البلاستيكية. وعلى جانب آخر، لا توجد لوائح قيد البحث توفر إطارًا قانونيًا لمنع النفايات أو تعزيز نظم إعادة التدوير.

ونظرًا لأن البلاستيك مادة طويلة الأجل، تعد من القضايا المؤرقة مشكلة سلوكها في مياه محيطات العالم، فضلاً عن قضية كيفية منع وصول البلاستيك إليها.

 
 
 

كم من الوقت يتبقى حتى تنتهي؟، 2012 الرسوم المعلوماتية: أوليفر لود متحف التصميم بزيورخ - جامعة زيورخ للفنون

أشكال التقادم: التحلل

يؤدي الاحتكاك الميكانيكي وأشعة الشمس والعمليات الكيميائية إلى تفكك الأجسام البلاستيكية. إن تطاير المواد البلاستيكية يجعل المواد هشة، ثم تتفتت إلى قطع صغيرة بمرور الوقت.

أشكال التقادم: الانصهار

تهاجم الحرارة والضغط وأشعة الشمس المواد البلاستيكية بطرق مختلفة. غالبًا ما تتضمن الكتل البلاستيكية التي تشكلت نتيجة لعامل الانصهار مواد غريبة.

 

الرحلة القبيحة لقمامتنا، بدون تاريخ.

الرسوم المعلوماتية مشروع AWARE، الولايات المتحدة

B4_Project Aware_UglyJourneyofTrash_Infographic_ENG_A2.jpg
B4_Grid Arendal_Plastic-Production-V2.jpg

النفايات البلاستيكية المنتجة وسوء إدارتها، 2016 آر برافيتوني وجيه فابريس، الرسوم الحيوية للقمامة البحرية، برنامج الأمم المتحدة للبيئة وGrid-Arendal المصدر: جي آر جامبيك وآخرون، مدخلات النفايات البلاستيكية من الأرض في المحيط، العلوم، 2015 / ب. نيومان وآخرون، النمو السكاني الساحلي في المستقبل والتعرض للفيضانات الساحلية – تقييم عالمي، بلوس وان، 2015

 

التأثيرات في عالم الحيوان

 
MP_79_2011-0612-10-19-23-420_Frank Baensch.jpg
 

لا تضر المواد البلاستيكية في المحيطات فقط المخلوقات البحرية على المستوى الفردي (من خلال التشابك أو الابتلاع)، ولكنها تمثل أيضًا تهديدًا كبيرًا على الأنظمة الأيكولوجية بأكملها. تسافر أنواع الحيوانات الآن على المواد البلاستيكية لمسافات أكبر بكثير مما كان في أي وقت مضى عندما كانت هناك مواد طبيعية فقط في المحيط، وأصبحت الآن قادرة على الاستقرار في نظام إيكولوجي آخر يهدد توازنها.

علاوةً على ما سبق، تتفتت الجسيمات البلاستيكية إلى قطع أصغر حجمًا، وبهذه الطريقة تصبح جزءًا في نهاية سلسلتنا الغذائية. وتستقر الجسيمات الصغيرة في قاع المحيط، وتصبح جزءًا غير قابل للإزالة من البيئة الطبيعية.

 

الأنواع الحيوانية الأكثر انتشارًا

ثمة طريقة جديدة خاصة تستخدمها الكائنات عند استخدام قطع البلاستيك تسمى "التنقل لمسافات طويلة" أو (hitchhiking). ولغرض التناسل، تعتمد بعض أنواع معينة من الطحالب والعوالق على المواد العائمة حيث تضع بيضها، بينما كانت في السابق تستخدم البقايا النباتية التي تتحلل بعد وقت قصير. ومنذ أن أصبحت أعداد كبيرة من القطع العائمة من البلاستيك متاحة ويمكن نقلها بواسطة التيارات لمسافات كبيرة، فإن هذه الكائنات تستخدم القطع البلاستيك بالإضافة إلى السفن كوسيلة نقل. ويعني ذلك أن هذه الكائنات أصبحت تسافر عبر مسافات لم يكن تصورها لتصل إلى بيئات لها طبيعة جديدة تختلف عما اعتادت عليه، فتتحول بذلك إلى خطر كبير يهدد التوازن البيئي القائم.

القطع البلاستيكية المستعمرة

تستعمر مجموعة متنوعة من الكائنات البحرية التي تطفو على أسطح المواد البلاستيكية العائمة أو تلك التي تغرق إلى قاع المحيط. وتحمل التيارات الحيوانات في طور اليرقات، وتلامس النفايات البلاستيكية التي توفر لها قاعدة لتستقر وتنمو. تم اختبار بقايا النفايات البلاستيكية الطافية المعروضة للتعرف على بقايا الكائنات البحرية بواسطة معهد علم الأحياء التطوري والعلوم البيئية في جامعة زيورخ (Institute of Evolutionary Biology and Environmental Sciences at Zurich University) (الدكتور باتريك شتاينمان وماركوس هيوبر وأندريا ويجمان)

البرنقيل (أصداف البحر) تنمو هذه الكائنات الصغيرة مع أصدافها أثناء تشبثها بالسطح. وتشبه الصدفة التي يخلفها هذا الحيوان البحري بلح البحر.

 

الأنواع الحيوانية الأكثر انتشارًا على المواد البلاستيكية في نيوزيلندا، 2012 التاريخ: موراي آر جريجوري/المعاملات الفلسفية للجمعية الملكية ب الرسوم المعلوماتية: توبياس ستريبيل، جامعة زيورخ للفنون متحف التصميم بزيورخ - جامعة زيورخ للفنون

 
 

أضحت شبكات الصيد وخيوط صنارات الصيد كمائن لقتل الحيوانات البحرية، فالأسماك والثدييات البحرية والسلاحف تقع في شرك "شبكات الصيد الخفية" التي تخنقها أو تؤدي إلى موتها جوعًا. وفيما يتعلق بالنقل البحري، فإن هذه الشباك، التي كثيرًا ما تشكل كتلاً عملاقة، تمثل خطرًا جسيمًا. وكذلك تمثل الحلقات السداسية والمنتجات البلاستيكية الأخرى التي تتخذ شكل دوائر خطرًا جمًا على الحيوانات البحرية إذا علقت بها، حيث يصعب على تلك الحيوانات تحرير نفسها من تلك الحلقات البلاستيكية، ولا سيما عندما يعلق حيوان صغير في منتج بلاستيكي، كما أن الإصابات أيضًا خطيرة ، حيث إن القطعة البلاستيكية لا تكبر أو تتمدد عند نمو الحيوان.

 
 

بيئة جديدة

يستفيد عدد من الفصائل—الحيوانات والنباتات على حد سواء— من المواد الجديدة: فهي تطور طرقًا جديدة لاستخدام المنتجات البلاستيكية. فعلى سبيل المثال، تستخدم الطيور العصابات البلاستيكية لبناء أعشاشها، ويستخدم سرطان البحر الناسك أجزاءً من الزجاجات كأصداف لها. وكذلك يستقر كل من بلح البحر والشعاب المرجانية على الدلاء والأنابيب وغيرها من الأشياء التي غرقت في قاع البحر. وبصورة عامةً، أصبحت النفايات تمثل جزءًا من بيئات الكثير من الفصائل الحيوانية البحرية.

 
 

غذاء لطائر الفولمار

في حين أن جميع أنواع الحيوانات التي تتغذى على العوالق تتناول أيضًا عن غير قصد الجسيمات البلاستيكية، غالبًا ما تبتلع الطيور والسلاحف عن قصد قطعًا من البلاستيك لأنها تخلط بينها وبين الغذاء. تم العثور على محتويات الوعاء الصغير المعروضة هنا في معدة طائر الفولمار، وتمثل متوسط الكمية من البلاستيك الذي يحمله الفولمار معه في المناطق الأكثر تلوثًا في بحر الشمال. تزن قطعة البلاستيك هذه 0.6 جرامًا. في الوعاء الثاني، يتم عرض الكمية التي يحملها الطائر إذا كان وزنه هو نفس وزن الإنسان. ووفقًا لما ذكره جان فان فرانيكر، الباحث في معهد الموارد البحرية ودراسات النظم الإيكولوجية (IMARES)، فإن الطيور المهاجرة تعمل أيضًا كمحولات وناقلات للبلاستيك، حيث إن ثلاثة أرباع كمية البلاستيك في معدة طائر الفولمار تتخلص منها وتفرزها في مكان آخر. ويعتقد الباحث أنه بواسطة هذه الطريقة، توزع الطيور مئات الأطنان من البلاستيك في جميع أنحاء العالم وتعالجها في صورة جسيمات بلاستيكية.

تتناول الكثير من الحيوانات دون قصد قطعًا من البلاستيك في أثناء تناولها الطعام. وتتغذى الطيور على أغطية زجاجات PET والولاعات والقطع البلاستيكية المتنوعة المتفرقة. جدير بالذكر أنه تم العثور على عدد ملحوظ من بقايا الأكياس البلاستيكية في أمعاء السلاحف الميتة. وحسب شكل مريء وأمعاء الحيوانات وطريقة قيام تلك الأعضاء بوظائفها، لا تتمكن من التخلص من القطع البلاستيكية غير القابلة للهضم، مما يؤدي إلى تضورها جوعًا رغم امتلاء الأمعاء أو تعرضها للاختناق، أو المعاناة من وجود إصابات داخلية (ثقب أو تهتك في جدران الأمعاء). وجدير بالذكر أن الكائنات التي تتغذى على العوالق تأكل الجسيمات البلاستيكية ضمن طعامها الطبيعي.

 
 

جسيمات البلاستيك

 
05_Endstation Meer.jpg

يدرس البروفيسور هديسيج تاكادا (جامعة طوكيو للزراعة والتكنولوجيا) مع منظمته International Pellet Watch في مختبر الكيمياء للجيولوجيا العضوية في طوكيو وجود الملوثات طويلة الأمد في الكريات البلاستيكية. توجد شبكة من المتطوعين الذين يرسلون إليه عينات من حوالي 200 من الكريات التي وجدوها على الشواطئ المحلية. وتوفر المعلومات التي تم الحصول عليها مؤشرًا على التوزيع العالمي للملوثات العضوية الثابتة التي يمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا من منطقة إلى أخرى.

 

المنظمة الدولية لرصد الكريات البلاستيكية (International Pellet Watch)، 2012

البيانات والمفهوم: دكتور هديسيج تاكادا - طوكيو الرسوم المعلوماتية: أوليفر لود، متحف التصميم بزيورخ - جامعة زيورخ للفنون

PGP-Kunststoffpellets-OL_EN - klein.jpg

DDT (ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان)

مادة DDT من مجموعة المبيدات الكلوروفية العضوية مع انخفاض قابلية التحلل. لا تذوب المادة في الماء تقريبًا، وتتجمع في الأنسجة الدهنية والكبد والجهاز العصبي للمخلوقات الحية، وكذلك تتجمع في حليب الثدي. في عام 1948، فاز العالم السويسري بول هيرمان مولر بجائزة نوبل لاكتشاف فعالية مادة DDT كمبيد للحشرات. واستخدمت لاحقًا هذه المادة بكثافة لمكافحة الملاريا وفي مجال الزراعة. وفي أوائل الأربعينيات، أثار العديد من العلماء الأمريكيين أسئلة حول تأثيره الضار المحتمل في الصحة. ولوحظ، على سبيل المثال، أن وجود مادة DDT في بيئة أنواع الطيور المهددة مثل النسر الأصلع أدى إلى ترقق قشر البيض وتعرض الجهاز التناسلي للإناث لأضرار جسيمة. ومن الآثار المشتبه ظهورها على البشر هي اضطرابات في الجهاز الهرموني، والولادات المبكرة والإجهاض، والإصابة بالسكري، والتسبب في الإصابة بالسرطان.

HCH (سداسي كلور حلقي الهكسان)

مادة HCH، المعروفة أيضًا باسم الليندين، هي مركب متعدد الإيثلينات يُستخدم كمبيد للحشرات، بالإضافة إلى أنه مادة حافظة للأخشاب. وقد حظرت أوروبا استخدامها عام 2007. والليندين هو سم عصبي يتركز في السلسلة الغذائية، بالإضافة إلى ذلك، هي مادة سامة للكائنات المائية، ويشتبه في كونها مادة مسرطنة، كما تساهم في تطوير مرض باركنسون في البشر. ويشتبه كذلك في أنه حالة حدوث تجاوز للكميات العادية، وينتج عن ذلك الإصابة بالتصلب المتعدد وتلف الأعصاب وكذلك حدوث تغييرات في الأعضاء الداخلية وتكوين الدم. وعندما يكون التعرض مزمنًا، ربما تخزن المادة في حليب الثدي وبلازما الدم ودهون الجسم ونخاع العظام والجهاز العصبي المركزي. وفي جمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة، تم الاعتراف بتلف النخاع العظمي كمرض مهني بين العمالة الماهرة والمزارعين نتيجة للاتصال المتكرر مع هذه المادة الكيميائية.

PCB (ثنائي الفينيل متعدد الكلور)

إن مادة PCB هي مادة ثنائي الفينيل المكلورة السامة والمسرطنة التي كانت تستخدم حتى الثمانينيات في المحولات والمكثفات الكهربائية، وفي المحطات الهيدروليكية، وفي صورة لدائن في الدهانات وموانع التسرب ومواد العزل والمواد البلاستيكية. تدخل مادة PCB بين السموم العضوية الاثني عشر المعروفة باسم "المجموعة الخطرة" التي حظرتها اتفاقية ستوكهولم في 22 مايو 2011. انتشرت مادة PCB في جميع أنحاء العالم، وتم تحديدها في الغلاف الجوي والبحار والأنهار واليابسة. ومن خواص هذه المادة أنها غير قابلة للذوبان في الماء، وتتركز في الأنسجة الدهنية بالمخلوقات الحية، وحتى الكميات الصغيرة منها يمكن أن يكون لها تأثير سام مزمن. إن الآثار المعتادة لمادة PCB هي الطفح الكلوري وتساقط الشعر واضطرابات الصباغ وتلف الكبد وتشوه الأجنة، وتلف أجهزة المناعة، فضلاً عن أنها تؤخر النمو البدني والمعرفي. وبالإضافة إلى ذلك، يشتبه في أن هذه المادة الكيميائية لها تأثير هرموني، وتكون مسؤولة عن العقم عند الذكور والإناث.

سعي الكريات البلاستيكية للهيمنة على المحيط، تأثير الملوثات على صحة الإنسان، 2012 الرسوم المعلوماتية: أوليفر لود، متحف التصميم بزيورخ - جامعة زيورخ للفنون

B6_3_Effects on Health_CS6__english.jpg

سعي الكريات البلاستيكية للهيمنة على المحيط، 2014 كيم برشوف، جو هيبورث فيلم لصالح TedEd Reflective Films، المملكة المتحدة

 

منذ عام 1999، قام فنانان من كاليفورنيا وهما ريتشارد وجوديث لانج بجمع قطع من البلاستيك جرفت بعيدًا بطول 900 متر على شاطئ بوينت رييس الوطني من شاطئ كيهو. ولم تكن القمامة التي عثرا عليها من مخلفات زوار الشاطئ، ولكنها نفايات جرفها البحر على الشاطئ. فرز ريتشارد وجوديث لانج وصنفا القطع البلاستيكية وفقًا للونها ونوعها واستخدماها في أعمالهما الفنية. وفي معرض دموع حورية البحر، عرض هذان الزوجان نماذج لقطات مقربة من الكريات البلاستيكية على منضدة رملية كمحاكاة لوضع الجسميات البلاستيكية على الشاطئ. وبفضل استخدام العدسة المكبرة، يمكن فحص المنطقة الرملية عن كثب. وبهذه الطريقة يمكن للمشاهدين اكتشاف مدى صعوبة التمييز بين حبيبات الرمال والجزئيات البلاستيكية. وكجزء من هذا العمل، قام ريتشارد وجوديث لانج بفحص كمية الملوثات الموجودة في الكريات البلاستيكية التي عثرا عليها على الشاطئ.

Sandi_Nurdles_vertical_thumb1.jpg
Sandi_Bolinas09341.jpg
NurdlesFingers11.jpg

دموع حورية البحر، 2008 ريتشارد لانج وجوديث سيلبي لان المعرض التفاعلي، وسائل الإعلام المختلطة ريتشارد لانج وجوديث سيلبي لان، الولايات المتحدة الأمريكية